المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : عيال الماركة ما يبون دفتر أبو ريالين..!


عروض وتخفيضات
2014-Aug-Sat, 07:23 PM
http://imagizer.imageshack.us/v2/xq90/540/K8BmdL.jpg (https://imageshack.com/i/f0K8BmdLj)


الآباء يستسلمون أمام رغباتهم والفاتورة مبلغ وقدره ..

الرياض، تحقيق- سلوى العمران:


تُكثِّف محال ومتاجر بيع الأدوات القرطاسية والمستلزمات الدراسية هذه الأيام استعداداتها لاستقبال الآباء وأبنائهم الطلاب والطالبات من جميع مراحل التعليم العام والجامعي، ممن يرغبون في الحصول على احتياجات ومتطلبات العملية التعليمية خلال الفصل الدراسي الحالي، وفي الوقت الذي يُلبيّ فيه الآباء

أسعار المستلزمات الدراسية لا تزال مرتفعة و«الشنط» تسجل أرقاماً قياسية

متطلبات أبنائهم ترتسم على وجوه العديد منهم علامات الاستفهام والاستنكار بمجرد ظهور قيمة المشتريات على شاشة جهاز الحاسب أمام "الكاشير"، لتبدأ حينها عملية مراجعة ذهنية سريعة لما تمَّ شراؤه من أدوات، إلى جانب محاولة إلقاء نظرة خاطفة لتفحُّص محتويات عربة التسوق وما تحمله أيدي الصغار من كماليات، كحقائب الوجبات المدرسية وحاويات المشروبات و"السندوتشات" ذات الأشكال الجاذبة للأطفال، ليرد بعد ذلك موظف "الكاشير" مُبدِّداً بذلك كل التساؤلات، مشيراً إلى أنَّها ماركات مشهورة تحمل علامات تجارية لشخصيات أو تصميمات أو شعارات تضفي على مُقتنيها طابع التميز.

ولا تزال أسعار المستلزمات الدراسية مرتفعة إلى حدٍ ما مع بدء العام الدراسي، ولكن "الشنط" هذا العام سجّلت أرقاماً قياسية، خاصة شنط تقليد الماركات، أو تلك التي تحمل صوراً ولافتات خاصة.

فوضى الأسعار

وأشارت "هدى العنزي" –موظفة- إلى أنَّها تتعرَّض في بداية كل عام دراسي إلى ضغوط صعبة، بسبب صعود سقف طلبات أبنائها -خاصة الشابات-، مضيفةً أنَّه في كل عام يترافق ظهور تشكيلات جديدة من موديلات القرطاسية بمختلف أنواعها مع ارتفاع جنوني للأسعار، موضحةً أنَّه مع إصرار بناتها على اقتناء ماركات بعينها تجد نفسها أمام قائمة طويلة من الطلبات تتجاوز القيمة المادية التي تخصها عادة بما يتناسب مع دخلها الاقتصادي.

وأضافت أنَّ الأمور غالباً ما تخرج عن السيطرة، إذ تجد نفسها قد أنفقت جزءاً كبيراً من ميزانية الشهر على حساب مصاريف أخرى أكثر أهمية، لافتةً إلى أنَّ هناك فوضى في الأسعار، في ظل عدم وجود رقابة كافية على السوق من قبل الجهات المعنية، إذ تتفاوت الأسعار بين محال بيع القرطاسية وبين غيرها من مكتبات القرطاسية الصغيرة ومحال بيع الأدوات الاستهلاكية المُخفَّضة.

http://imagizer.imageshack.us/v2/xq90/904/NRRDFm.jpg

ماركات مشهورة
وأوضحت "أبرار الحميد" –طالبة جامعية- أنَّها تنفق جزءاً كبيراً من مكافأتها الجامعية على احتياجاتها الشخصية، خاصةً مستلزمات الأدوات القرطاسية، وأهمها الدفاتر والملفات والأقلام، إلى جانب الإكسسوارات الخاصة بها، مُضيفةً أنَّها تحرص كطالبة جامعية على اقتناء أرقى وأفخم الأنواع، مُبيِّنةً أنَّها عادة ما تأتي على شكل تصميمات ماركات الأزياء النسائية، مُشيرةً إلى أنَّ بعض الطالبات قد يأخذن منحى فيه كثير من المبالغة، وذلك بالحرص على اقتناء أدوات قرطاسية تتماشى مع اللباس الخارجي، لافتةً إلى أنَّ إحداهنَّ قد لا تكون في حاجة لكل تلك المقتنيات فعلياً، اللهمَّ إلاَّ من أجل أن تكون في كامل أناقتها فحسب.
وبيَّنت "وفاء عبدالعزيز" –ربَّة منزل- أنَّ لديها بنات يدرسن في مختلف مراحل التعليم، مُضيفةً أنَّها تعاني في بداية كل عام دراسي الأمرين بسبب زيادة حرصهن على اقتناء أدوات قرطاسية لماركات عالمية مشهورة، موضحةً أنَّها في الأساس غالباً ما تكون ماركات لأزياء نسائية، مشيرةً إلى أنَّها عادةً ما تكون باهظة الثمن، لافتةً إلى أنَّ المكتبات قد لا توجد بها مثل هذه الأنواع، بيد أنَّ بعض سيدات الأعمال يحضرنها في محالهنّ ويبعنها بأسعار باهظة تتجاوز سعرها الحقيقي بعشرة أضعاف. وأضافت أنَّ الحال ينطبق أيضاً على الحقائب والإكسسوارات الخاصة بالقرطاسية، موضحةً أنَّها توجد لدى محال نسائية خاصة وليس في المكتبات، مؤكدةً على أنَّها تتكبد عادةً عناء دفع مصاريف إضافية لبناتها في المرحلة الجامعية مع بداية كل عام دراسي جديد، حيث لا تكفي مكافأة الجامعة لتغطية جميع مصاريف المستلزمات الدراسية.
عبء كبير
وأكَّد "إبراهيم صبر" –موظف- على أنَّ بداية العام الدراسي تشكل عبئاً كبيراً على كثير من أولياء الأمور، خاصةً مع وجود أشكال وأنواع من المستلزمات المدرسية التي تجاوزت الدفاتر والأقلام إلى كماليات تأخذ شكلاً من أشكال الزينة والإكسسوار، وعندما تحاول أن تشرح ما يتعلق بهذا الأمر ما يجب وما لا يجب اقتناؤه من هذه المستلزمات تفادياً للإسراف والصرف في غير محله لا يبدي أيّ من الأبناء تفهّماً لذلك، مُضيفاً أنَّهم يكونون مُصرين على اقتناء جميع ما يرغبونه منها دون وعي.

http://imagizer.imageshack.us/v2/xq90/909/pNJafr.jpg (https://imageshack.com/i/p9pNJafrj)
وأضاف أنَّ المصاريف تتجاوز مبالغ لا يصح أن تُصرف في مثل هذه الاحتياجات، موضحاً أنَّ مجموع ما يصرفه طوال أيَّام الفصل الدراسي يصل إلى أكثر من (1500) ريال، مُشيراً إلى أنَّ ذلك يُشكّل عبئاً كبيراً على العديد من أولياء الأمور، خاصةً أنَّ بداية الدراسة تأتي بعد موسم إجازة حافل بالصرف، لا سيّما خلال الشهرين الأخيرين منه، حيث شهر "رمضان" ومن ثمَّ العيد وما يصاحب ذلك عادةً من سفر وتجوال داخل المملكة أو خارجها.
وذكرت "نسرين حكمي" -طالبة بالمرحلة الثانوية- أنَّها أصبحت مؤخراً تقتني أدوات القرطاسية من نوعيات الماركات الفاخرة وتشتريها أثناء سفرها خارج المملكة من الدول المجاورة، لافتةً إلى أنَّها أقل تكلفة عما هي عليه في أسواقنا المحلية نوعا ما، موضحةً أنَّ أسواق القرطاسية هناك أكثر تنظيماً، حيث لا يوجد تفاوت في الأسعار أو تلاعب بها، بينما تتعدد الماركات بمختلف أنواعها مع جودتها وسعرها المناسب.
بدائل أخرى
وعلى الرغم من تعدد وكثرة محال بيع المستلزمات المدرسية واكتظاظ الأسواق بمختلف أنواع هذه المستلزمات، إلاَّ أنَّ الأسعار آخذة في الارتفاع ابتداءً من هذه الأيام التي تسبق بداية العام الدراسي الجديد، الأمر الذي دفع الكثيرين إلى البحث عن بدائل أخرى، فكانت محال القرطاسية في وسط البلد البديل والخيار المناسب، وفي هذا الصدد أوضحت "آمال الخرجي" أنَّها اعتادت في السنوات الأخيرة على التسوق في محال القرطاسية وسط البلد، مُضيفةً أنَّ ذلك شكَّل فارقاً كبيراً في المصاريف بالنسبة لها، مع عدم وجود فارق بين ما يوجد هنا وهناك من حيث البضائع وجودتها.
شخصيات كرتونية
واشتكت "بدرية عبدالكريم" –موظفة- من تنامي استغلال كثير من المكتبات ومحال بيع القرطاسية إقبال الأطفال على اقتناء نوعيات مفضلة من الشخصيات الكرتونية أو التلفزيونية أو السينمائية ومن ثمَّ العمل على بيعها بأسعار كبيرة نسبياً، خاصةً مع موسم بداية العام الدراسي، مُضيفةً أنَّ ذلك يفوق قدرة المواطن العادي، إذ قد لاتكون في متناوله، خاصةً مع وجود أكثر من طفل لديه، في الوقت الذي تكون فيه هذه المستلزمات نوعاً من الكماليات وليست حاجة ملحة.
وأضافت أنَّ الأطفال يصرون عادةً على اقتناء حاويات الوجبات الغذائية والمشروبات والملصقات وغيرها من الأدوات التي يصرون على اقتنائها، رغم كونها ليست ذات أهمية كبيرة لهم، مُشيرةً إلى أنَّها تضطر لشرائها عندما تكون تحت إلحاح أطفالها، مُبيِّنةً أنَّ هناك الكثير مما لا تقتنع برغبة أبنائها وبناتها باقتنائه من تلك الأدوات والمستلزمات بيد أنَّها تضطر لشرائه؛ لأنَّها لا ترغب أن يكونوا أقل مستوى من نظرائهم.
إقبال كبير
وفي جولة داخل إحدى المكتبات شمال مدينة "الرياض" التقينا "أحمد رجب" –مشرف مبيعات-، وقد وصف بداية العام الدراسي بالموسم الأكثر ازدهاراً بالنسبة للمكتبات ومحال القرطاسية، نظراً للإقبال الكبير من المستهلكين لشراء مستلزمات واحتياجات الأبناء، مشيراً إلى أنَّ هناك جانبين للموضوع، الأول هو موسم بيع أدوات القرطاسية والكتب والمناهج الدراسية، خاصةً لطلاب الجامعات، أما الآخر فهو مستمر طوال أيَّام العام، إذ إنَّه لا يتقيد أو يرتبط بموسم معين، وهو بيع المستلزمات الخاصة بالمواد الفنية والخياطة، وغيرها من متطلبات الأشغال اليدوية والعملية.
ولفت إلى أنَّه نظراً لكون الإقبال على شراء المستلزمات القرطاسية موسمياً، فإنَّ المكتبات الكبيرة عادة ما تركز على مجال بيع الكتب بمختلف أنواعها، إلى جانب التركيز على توفير المقررات الجامعية، مُضيفاً أنَّه يتوفر بالمكتبة أنواع مختلفة من أدوات القرطاسية، كالحقائب وأنواع الدفاتر والأقلام والملفات وجميع ما يحتاجه الطالب من أدوات قرطاسية، مُبيِّناً أنَّ نسبة المبيعات منها تشكِّل حوالي (45%) من إجمالي مبيعات المكتبة في الفصل الدراسي الأول، بينما تصل قي الفصل الدراسي الثاني إلى حوالي (20%)، لافتاً إلى أنَّ هناك اتفاقية تعاون بين المكتبة وبعض الجامعات على توفير أدوات قرطاسية رسميَّة نوعاً ما لطالبات الجامعة، إلى جانب توفير الكتب ومقررات المناهج الدراسية.